PRINT PAGE SHARE THIS ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

News & Media

NAVI PILLAY URGES GREATER ATTENTION TO ATROCITIES IN SYRIA, WARNS OF THREAT TO QUSAYR
10 May 2013

GENEVA (10 May 2013) – United Nations High Commissioner for Human Rights Navi Pillay said Friday that reports of massacres allegedly carried out by Syrian government forces and pro-government militias in recent days should spur the international community to act to find a solution to the conflict and to ensure those responsible for serious human rights violations are made to account for their crimes.
 
She also expressed alarm at reports of a major military build-up around the western Syrian town of Qusayr, saying she feared further atrocities if the area was overrun.

“I am appalled at the apparent killing of women, children and men in the village of al-Bayda, and possibly elsewhere in the Baniyas area, which seem to indicate a campaign targeting specific communities perceived to be supportive of the opposition,” Ms. Pillay said.

Harrowing images of piles of bloodied and burned bodies, including of small children and babies, have been emerging -- allegedly taken after government forces and militia overran al-Bayda and other parts of Baniyas last week.

“These images, if verified, indicate a complete lack of regard for the lives of civilians,” the High Commissioner said. “There needs to be a careful investigation of each and every incident like this. We should not reach the point in this conflict where people become numb to the atrocious killing of civilians.”

She renewed her plea that the situation in Syria should be referred to the International Criminal Court (ICC).

“I believe that serious human rights violations and other acts amounting to war crimes and/or crimes against humanity have been committed. We must make it clear to both the government and the armed opposition groups that there will be clear consequences for the people responsible for these crimes” the High Commissioner said.

Ms. Pillay welcomed the agreement this week by Russia and the United States to work towards convening an international conference to find a political solution to the conflict. “The increasingly brutal nature of the conflict makes international efforts to halt the bloodshed imperative,” she said. “But we need a much greater sense of urgency.”   

“I am also very concerned by reports my team in the region has received from a variety of sources that, as a result of a major military build-up by Syrian government forces and pro-government militias around the area of Qusayr, near the border with Lebanon, the local civilian population is being increasingly displaced,” Ms. Pillay said. “It appears likely that this is in preparation for a large-scale attack to uproot the armed opposition from Qusayr, and local people clearly fear a possible repeat of last week’s killings of civilians.”


“Violence to life and person, in particular murder of all kinds, mutilation, cruel treatment and torture, constitute very serious crimes,” the High Commissioner said.

“Our concern is all the greater given recent information reaching our team on the ground in neighbouring countries that government forces are continuing to resort to indiscriminate and disproportionate use of force in residential areas,” said Ms. Pillay.

Witnesses, many of whom had suffered serious injury such as loss of limbs, told United Nations human rights monitors their homes had been shelled during attacks from February to mid-April.

“We are getting consistent testimonies that suggest government forces are directly targeting key life-sustaining entities such as bakeries and pharmacies, hospitals and schools where civilians are sheltering,” Ms. Pillay said. “Depending on the circumstances, these attacks may constitute war crimes and/or crimes against humanity.”

Witness accounts also suggest that areas are coming under rocket and mortar attack irrespective of whether they are suspected of having a heavy or a minimal presence of armed opposition groups.

“But the disgraceful disregard for the protection of civilians is not restricted to the Government side,” the High Commissioner said. “The scope of violations by anti-government armed groups has also increased alarmingly.”

Recent reports suggest, for example that some anti-Government armed groups have been operating and hiding within densely populated areas, thereby seriously endangering civilians, she said. Recent bomb attacks in Damascus have killed and injured dozens of civilians. The large number of civilian deaths and injuries suggests a failure on the part of those responsible to respect international law standards and principles, including the principles of distinction, precaution and proportion.”

“Abductions and the taking of hostages by some armed opposition groups, including Jabhat Al Nusra, are also reported to be increasing,” the High Commissioner added. “The plight of Syrian women and girls is a particular concern to me, including recent allegations that some fighters are engaging in forced marriages.”

UN Human Rights Country page Syria:

http://www.ohchr.org/EN/Countries/MENARegion/Pages/SYIndex.aspx
         
For more information or media requests, please contact Rupert Colville (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org) or Liz Throssell (+ 41 22 917 9434 /ethrossell@ohchr.org)
UN Human Rights, follow us on social media:
Facebook: https://www.facebook.com/unitednationshumanrights
Twitter: http://twitter.com/UNrightswire
Google+ gplus.to/unitednationshumanrights
YouTube: http://www.youtube.com/UNOHCHR
Storify: http://storify.com/UNrightswire
Check the Universal Human Rights Index: http://uhri.ohchr.org/en

______________________________________



بيلاي تحثّ على إيلاء مزيدا" من الاهتمام للفظائع التي تحدث في سوريا، وتحذّر من تهديد القصير

جنيف (10 مايو 2013) – قالت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي يوم الجمعة ان تقارير المجازر المُزعم تنفيذها من قبل قوات الحكومة السورية والمليشيات الموالية للحكومة في الأيام الأخيرة من شأنها أن تحفز المجتمع الدولي للتحرك لإيجاد حل للصراع وضمان أنّ المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان سوف يواجهون المساءلة عن جرائمهم.

كما أعربت المفوضة السامية عن انزعاجها من تقارير تشير إلى تجمّع عسكريّ كبير حول بلدة القصير في غرب سوريا، قائلة انها تخشى المزيد من الفظائع في حال تم اجتياح المنطقة.

وقالت بيلاي "لقد هالني القتل الظاهر للنساء والأطفال والرجال في قرية البيضاء، وربما في أماكن أخرى في منطقة بانياس، التي تبدو وكأنها تشير إلى وجود حملة تستهدف مجتمعات معينة يُنظر إليها على أنها داعمة للمعارضة".

وقد ظهرت صور مؤلمة تظهر أكوام من الجثث المدمّمة والمحترقة، بما في ذلك الأطفال الصغار والرضع - صور يفترض أنها التقطت بعد اجتياح القوات الحكومية والميليشيات للبيضاء وأجزاء أخرى من بانياس الاسبوع الماضي.

وقالت المفوضة السامية ان "هذه الصور، إذا تم التحقق منها، تشير إلى وجود انعدام تام للاعتبار لحياة المدنيين". وأضافت انه "يجب أن يكون هناك تحقيق دقيق في كل حادثة من هذا القبيل. لا ينبغي لنا أن نصل إلى نقطة في هذا الصراع حيث يصبح الناس فيها غير مباليين بالقتل البشع للمدنيين ".

كما وجدّدت المفوضة السامية نداءها إلى وجوب إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

و قالت المفوضة السامية "أعتقد أنه قد ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وغيرها من أعمال قد تصل إلى جرائم حرب و/ أو جرائم ضد الإنسانية. يجب علينا أن نوضح لكلا من الحكومة وجماعات المعارضة المسلحة أنه ستكون هناك عواقب واضحة تجاه الأشخاص المسؤولين عن تلك الجرائم"

ورحبت بيلاي بالاتفاق المبرم هذا الاسبوع من قبل روسيا والولايات المتحدة على العمل من أجل عقد مؤتمر دولي لإيجاد حل سياسي للصراع. وقالت بيلاي "ان الطبيعة الوحشية المتزايدة للصراع تجعل الجهود الدولية لوقف إراقة الدماء حتمية." واضافت "و لكن نحن بحاجة إلى قدر أكبر بكثير من الاستعجال."

و قالت بيلاي "أنا أيضا قلقة للغاية من التقارير التي تلقاها فريقي في المنطقة من مجموعة متنوعة من المصادر والتي تشير إلى أنّه، نتيجة لحشد قوة عسكرية كبرى من قبل قوات الحكومة السورية والميليشيات الموالية للحكومة حول منطقة القصير قرب الحدود اللبنانيّة، يجري تشريد للسكان المدنيين المحليين على نحو متزايد ". و أضافت انه "يبدو من المرجح أن يكون ذلك في إطار تحضير لهجوم واسع النطاق لاقتلاع المعارضة المسلحة من القصير، كما وان السكان المحليين يخشون بوضوح تكرار عمليات قتل المدنيّين التي وقعت الأسبوع الماضي".

و قالت المفوضة السامية "ان العنف والاعتداء على الحياة والأشخاص، وبخاصة القتل بجميع أشكاله، والتشويه، والمعاملة القاسية، والتعذيب، يشكل جرائم في غاية الخطورة".

وقالت بيلاي "يزيد قلقنا مع ورودنا معلومات حديثة من فريق العمل لدينا في المنطقة أن القوات الحكومية مستمرة في اللجوء إلى الاستخدام العشوائي وغير المتناسب للقوة في المناطق السكنية".
وقال شهود عيان، وقد عانى الكثير منهم من إصابات خطيرة مثل فقدان الأطراف، إلى مراقبي حقوق الإنسان في الأمم المتحدة أنّ منازلهم قد تعرضت للقصف خلال الهجمات من فبراير إلى منتصف أبريل.

وأضافت بيلاي "تصلنا باستمرار شهادات تشير إلى أن القوات الحكومية تستهدف مباشرة كيانات إدامة الحياة الرئيسية مثل المخابز والصيدليات والمستشفيات والمدارس حيث يحتمي المدنيون". و " قد تشكل هذه الهجمات -اعتمادا على الظروف- جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية."

وتشير روايات الشهود أيضا أن المناطق تتعرض لقصف صواريخ وهجوم بقذائف الهاون بصرف النظر عما إذا كانت هذه المناطق مقرّ تواجد ثقيل أو خفيف لجماعات المعارضة المسلحة.و قالت المفوضة السامية "ولكن التجاهل الفاضح لحماية المدنيين لا يقتصر على الجانب الحكومي". "إنّ ازدياد نطاق الانتهاكات على أيدي الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة أيضا ينذر بالخطر."

وتشير التقارير الأخيرة، على سبيل المثال أن بعض الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة كانت تعمل وتختبئ داخل المناطق المكتظة بالسكان، مما يعرض المدنيين للخطر. كما وأدّت الهجمات الأخيرة بالقنابل في دمشق إلى قتل وجرح العشرات من المدنيين. و يشيرالعدد الكبير من الوفيات والإصابات في صفوف المدنيين إلى عدم احترام المرتكبين لمعايير و مبادئ القانون الدولي لا سيّما مبادئ التمييز والحذر والتناسب.

و أضافت المفوضة السامية "أن التقارير تشير إلى تزايد عمليات اختطاف واحتجاز الرهائن من قبل بعض جماعات المعارضة، بما فيهم جبهة النصرة". و "إنّ محنة النساء والفتيات السوريات هي مصدر قلق خاص بالنسبة لي، بما في ذلك الإدعاءات الأخيرة بأن بعض المقاتلين يمارسون الزواج القسري."



For use of the information media; not an official record

HC13/033E